الصفحة الأساسية > الأخبار > لعصابه : أول مرة في تاريخ موريتانيا مفتشيات التعليم بدون سيارات !؟

لعصابه : أول مرة في تاريخ موريتانيا مفتشيات التعليم بدون سيارات !؟

الجمعة 10 آذار (مارس)  21:25

كانت وزارة التهذيب الوطني الموريتانية توفر سيارات رباعية الدفع لصالح مفتشيات التعليم على المستوى الوطني البالغ بما في ذلك مقاطعات ولاية لعصابه الخمس.

وقد توقفت كافة هذه السيارات في ولاية لعصابه عن الخدمة مند ثلاث سنوات تقريبا بسبب التهالك فوضعت على صخور في مثواها الأخير .

وعلى الرغم من الضرورة القصوى لهذه السيارات التي كانت تضطلع بمئات المهمات السنوية لصالح المدارس المنتشرة في ربوع كل المقاطعات ، فقد تغافلت السلطات العمومية عن هذا الوضع وتركت مفتشيات التعليم تعود إلى طريقة التواصل بعيد الاستقلال والاعتماد على الرسائل التي تبعث مع المسافرين في وقت تعلن فيه الحكومة عن نهضة كبيرة يعرفها التعليم..

فأي اهتمام بالتعليم لا يمنح القائمين علىه وسيلة يتواصلون بها مع المدارس المترامية الأطراف ؟

8 مشاركة منتدى

  • لعصابه : متى ستوفر الدولة سيارات لمفتشيات التعليم !؟ 3 حزيران (يونيو) 2016 17:33, بقلم أأمير الفوتي

    الغريب في الامر أن كل المفتشيات على عموم التراب الوطني لاتتوفر على وسائل اتصال من سيارات وأحيانا حتى أجهزة والدولة على علم بهذا ففي كوركول توجد اربع مفتشيات في خير جغرافي وعر ولاتوجد هناك وسيلة نقل وحتى الإدارة الجهوي نفسها ليست أحسن حالا وفي السنة الماضية تطوعت احدى المنظمات وقدمت سيارتين فقامت الوزارة بسرقة سيارة متفشية كيهيدي ولم تعرضهم مشكورة حتى بعربة وهذه فضيحة تضاف الى الى سجل وزارة .......

    الرد على هذه المشاركة

  • لعصابه : متى ستوفر الدولة سيارات لمفتشيات التعليم !؟ 7 كانون الأول (ديسمبر) 2016 17:47, بقلم أحمد

    وحتى وإن وجدت فهي متعطلة أو معطلة كما هي الحال في مدينة انواذيبو إذ أوقفت الإدارة سيارة المفتشية ومنعتها من الإضطلاع بدورها ، ربما ترشيدا للموارد

    الرد على هذه المشاركة

    • لعصابه : متى ستوفر الدولة سيارات لمفتشيات التعليم !؟ 7 كانون الأول (ديسمبر) 2016 22:07, بقلم سيداتي

      ظاهرل عن ياسر من المفتشين ما يدورو سيارات بيهم ال يعرف عن ميزانيات التسيير الهزيلة اللي عندهم ماه كافيه لصيانة و تعدال الخسار ..مادامت متكاده مع ميزانيات التسيير اللي عند مدراء الثانويات و الإعداديات الي ماعندهم سيارات رباعية و لا يحركو ماهم واعدين اجتماع في الإداره..و أكثريتهم عندو علاوة الشغال اللي فالدار و الطبشور.,,,
      وإل عادت الدولة لاه تعطيهم سيارات و لا يظن يالته اتمش معاهم كربراه و انترتيييه ..و اترد الميزانيات احالتها سنة 2005 و تطلب من الولاة و الحكام يخلو عنهم سيارات التعليم للمفتشين ايعدل بيهم شغلتهم الياسرة ..

      الرد على هذه المشاركة

  • لعصابه : متى ستوفر الدولة سيارات لمفتشيات التعليم !؟ 7 كانون الأول (ديسمبر) 2016 21:17, بقلم مغتش متقاعد

    من المعروف أن عمل المفتشين في كل دول العالم قائم على عنصر الزيارات المفاجئة للوقوف على حقيقة مايجري داخل المدارس و الأقسام ولن يتمكن المفتشون من القيام بذلك سيرا على الأقدام كما هو حالهم في جميع مفتشيات التعليم اليوم..لذلك لا غرابة أن تتدنى مستويات التلاميذ بسبب تدني مستويات معلميهم الناتج عن فقدان التاطير عن قرب و المتابعة و التكوين المستمر الذي أنشئت المفتشيات من أجله.
    إن ما يعانيه التعليم اليوم من مشاكل بنيوية و تنظيمية و فنية راجع أساسا إلى غياب أو تغييب دور المفتشين الميدانيين وقد أدى ذلك لأنهيار صورة المدارس العمومية امام القطاع الخاص بسبب انعدام مهام المتابعة اليومية و التأطير المكثف للمعلمين و التلاميذ كما كان الحال قبل عقد من الزمان.
    على الدولة ان تعرف أن دور مفتش التعليم لا يقل اهمية عن دور مفتش المالية أو الجمارك أو الشرطة إن لم يكم أعظم تاثيرا لأن ملء العقول أولى من ملء الخزائن وعليها إذن ان توفر له الوسائل المادية و اللوجستية اللازمة لأداء مهمته بكل استقلالية إدارية و مالية و حرية في التحرك في أية لحظة.

    الرد على هذه المشاركة

  • لعصابه : مفتشو التعليم سجناء بمكاتبهم !؟ 25 كانون الأول (ديسمبر) 2016 12:36, بقلم دحيد محمد الامين

    كط طاوهالهم قير عاد يرفد فيه لبقر ولغنم .

    الرد على هذه المشاركة

  • لعصابه : مفتشو التعليم سجناء بمكاتبهم !؟ 25 كانون الأول (ديسمبر) 2016 13:19, بقلم الگراي

    هذا حكم العسكر،لايولي أهمية لقطاع النعليم،فكل قطاعات الدولة،(أحسن حالا)من التعليم،لكن ما هو أغرب أن يصدعوا رؤوسنا بسنة التعليم.

    الرد على هذه المشاركة

  • هل يمكن أن نتوقع لأي عمل النجاح إذا كانت عملية المتابعة غير فعالة أو غير موجودة كما هو حال التعليم ، فالمفتشيات المكلفة بالمتابعة والتأطير عن قرب عاجزة حتى الآن عن القيام بدورها في ظل انعدام الوسائل المادية من سيارات وميزانيات تسيير ، وإن وجدت فهي للجيوب ، والمحاصصة بين أطراف العملية في الغالب ، لذا ينبغي أن لا نتوقع للتعليم الكثير فقد كبر عليه الجميع أربعا ، وأولهم رئيس الجمهورية ووزير التهذيب ..................

    الرد على هذه المشاركة

اضف تعقيبا

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام سوق كيفه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016