الصفحة الأساسية > آراء حرة > مولد الهادي ضياء/ عثمان جدو

مولد الهادي ضياء/ عثمان جدو

الأربعاء 7 كانون الأول (ديسمبر) 2016  21:22

لمَّا ولد المصطفى -صلى الله عليه وسلم- كانت البشرية تعيش في ظلام دامس؛ يسود فيها منطق العنف والقهر والاستحواذ وعبادة الشهوات والمتاجرة بالبشر حتى وإن كانوا أمهات أو اخوات..

كان الفقير -من غير العرب غالبا- يبيع أبناءه كي يحصل على ما يسد به خلة أو يجسد طقوسا توارثها عن منهج أو ملة..!

وكانت قبائل العرب تحتكم إلى منظق القوة والأحلاف والتحزبات بانتهاج منهج الإغارة والأسر والخطف والبيع والرهن.. وكان ديدن الجميع قطع الرحم وغدر المؤتمِن وبيعه أو التزود بماله، فالعهد لايصان ومن كانت له شهامة ونبل ضُربت به الأمثال!!

إن هذه العقيدة الوثنية والمعاملات البهيمية؛ التي كانت تعتمد بالأساس على أكل القوي للضعيف وعبادة الأصنام وقطع الأرحام وأكل الميتة وجمع الأموال من عرض البنات والأخوات والأمهات، أو وأدهم في حالات يدعي فيها أصحابها حماية الشرف -وهما- بقتل الصغيرات المسكينات كي لا يكونوا عليهم عالة في المستقبل وإن كتب لإحداهن العيش والنجاة من الدفن حية؛ فإن أسلوب التعامل معها سيكون على أساس أنها من سقط المتاع تباع وتشترى وتلازمها اللعنة أينما حلت وارتحلت وينظر إليها على أنها شيطان وأنها هي سبب البلايا والفتن..!؟

لم يكن الفجور في مجال المحذور وكانت الخمر إكسير مجالس الأنس مع مايرافق شربها من سفور وفجور وضياع للأخلاق والقيم؛

لقد كتبت النهاية لكل تلك المسلكيات السيئة عند مبعث خير البرية-صلى الله عليه وسلم- حينما أرسى دعائم الفطرة السليمة بهدايته للبشرية ونشره للعدالة وتخليصه للشعوب من عبادة الحجارة والأوهام، وإرشادهم إلى عبادة خالق الأنام، فكان للنساء والعبيد المستضعغين محررا، ولكل البشر مساويا، مجسدا قول الحق -جلّ وعلا: (إن أكرمكم عند الله أتقاكم)؛

إن مما لا شك فيه أن الظلم والقهر والجهل والضلال والتفاوت الطبقي كلها مصطلحات كانت متحكمة في قاموس الحياة اليومية-قبل مجيئ الإسلام- لكنها اختفت بعد مقدم خير الأنام-عليه الصلاة والسلام- حيث نشر العدالة بإعطائه لكل ذي حق حقه، فصقل بذلك النفوس من الأحقاد والأدران، وهدى من الضلالة، فخلّص من أوضار وشقاء دار الفناء، ومن نار وعذاب دار البقاء، ونشر الأخلاق الفاضلة، فرسم الطريق القويم لتعايش البشر وزينهم بحب احترامهم للآخر وصرفهم عن الحياة البهيمية التي تتحكم فيها مطاردة الشهوات والارتهان للملذات والنزوات إلى الحياة النعيمية السرمدية الدائمة الأبدية، فصلى عليه الله وعلى من به أو إليه اهتدى بهداه.

اضف تعقيبا

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام سوق كيفه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016