الصفحة الأساسية > منبر كيفة > منبر كيفه : ما هو رأيك في الاجتماعات القبلية المرخصة التي تم تنظيمها بكيفه (...)

منبر كيفه : ما هو رأيك في الاجتماعات القبلية المرخصة التي تم تنظيمها بكيفه مؤخرا؟

الأربعاء 22 أيار (مايو) 2013  00:55

أرسل رأيك عبر تعليق أو من خلال رسالة على بريدنا KIFFAINFO@gmail.com

41 مشاركة منتدى

  • مدمرة ومفرقة ولا تخدم الدمقرطية ولا السلم

    الرد على هذه المشاركة

  • تجب محاسبة كافة من شارك في ترخيض هذه الاجتماعات

    وتقديمه للمحاكمة

    الرد على هذه المشاركة

  • يريد هذا النظام ان يشعل حربا أعلية بهذه البلاد ويخرج عزيز وطقمته في إثر ثرواتهم بالخاج وتمسي موريتاتيا كالصومال

    الرد على هذه المشاركة

  • ليس في الدين دعوة للعصبية توبوا إلى بارئكم

    الرد على هذه المشاركة

  • عدنا إلى القرون الوصطى و عادت إيه و سيبه و دردش و حيدره و بابيه وووووووووووووووو
    يالها من مصيبة
    و قادتها مثقفون
    لا خير في القبيلة
    إلا من أجل الشرط الالله
    و جعلناكم شعوبا وقبائلة
    لماذا
    لتتعارفوا
    و الاهمية في النهاية إن أكرمكم عند الله أتقاكم

    الرد على هذه المشاركة

  • مخزيةومسيئة لشعب لعصابةالناضل والعري

    الرد على هذه المشاركة

  • الرجوع الي التنظمات القبلية تأخر فكري وخطر علي المستقبل

    الرد على هذه المشاركة

  • من الأسباب الحقيقية وراء الرجوع إلي القبيلة تخلي الدولة عن مسؤولياتها وضعف النظام الحاكم وجهله لتاريخ البلاد وعدم استفادته من تجارب دول وحكام سبقوه

    الرد على هذه المشاركة

  • عمل النظام علي عدة أساليب لتفكيك الدولة ليست الفبيلة إلا مرحلة من مراحل عملية التفكيك هذه كفان الله شره

    الرد على هذه المشاركة

  • كل التعليقات التي سبقتني ضد هذه العصبيه النتنه وهذ دليل على انها ممقوته من الغالبيه العظمى اولا وثانيا ان الناس لله الحمد بدات تعي سلبيات هذه العصبيه المشينه والتي هي ضد الدين والمنطق والتحضر وثالثا لم تناقش هده الاجتماعات القبليه مشاكل الولاية الخانقه والمميتة وانما اكتفت كل قبيلة بطرح قضاياها الضيقة والتي في الاخير لاتعود بالنفع على ابناء القبيله ذاتها عموما وانما تنحصر في مصالح اشخاص محددين انانيين فيقوا اخوتنا الكرام وجزاكم الله خيرا واصلح حال الجميع

    الرد على هذه المشاركة

  • يبدو أنكم لستم من أصول معروفة ، ماذا حققت الأحزاب السياسية ؟، وماذا قدّمتم أنتم لبلدكم غير الهجوم على القبيلة؟.

    الرد على هذه المشاركة

  • أيها المواطنون.. هيا إلى التخلف.. عودوا إلى الوراء..
    في خطوة استفزازية غريبة من نوعها أقدمت السلطات إلى قرار مثير للجدل شرعت بموجبه للقبائل أن تمارس نشاطاتها الضيقة على أنقاض الأحزاب السياسة وركام المجتمع المدني فيما بدا وكأنه وأد للأحزاب ودعوة سافرة للقبائل أن تعود إلى عصبية جاهلية عفا عليها الزمن.
    هذا القرار المشؤوم جاء معاكسا للتيار تماما كما كان انقلاب أصحابه مخيبا لآمال الشعب الذي كان يتوق إلى بناء دولة المؤسسات وترسيخ ديمقراطيته الفتية، في زمن تحررت فيه الأمم من ربق الظلم والاستبداد وأصبحت المجتمعات والدول تتكتل في اتحادات وأقطاب سياسية علها تجد لنفسها موطأ قدم بين مصاف الامم المتقدمة، بيد أن ولاة أمورنا وقادة مجتمعنا لم يكن لديهم من حصافة العقل وسداد الرأي ما يجعلهم يستفيدون من الماضي أو يستوعبون الحاضر حتى طفقوا يؤلبون القبائل ويهيجون المشاعر لحاجة في نفوسهم لم ينقش ضبابها بعد.
    وفي الوقت الذي تتحد فيه مطالب الشعب حول عبارات التقدم والرقي والإزهار، أبى قادتنا إلا أن يختاروا الهبوط على الصعود والشقاق على الوئام والوفاق فصاحوا بنا هيا إلى التخلف.. هيا إلى القبيلة.. هيا إلى الصراع الضيق والتنافس المحموم.. هيا إلى حرب داحس والغبراء.. والفخر بالأحساب والطعن في الانساب هيا إلى النزاع على مواطن المياه والكلأ.. ثم ترقبوا فتات مساعداتنا التي نوزعها بينكم بعد أن يتصبب منكم العرق في طوابير الانتظار.

    الرد على هذه المشاركة

  • صاحب التعليق المدعى سيد المختار إسلم
    نحن نخشى من القبيلة يأخي خوفا على الاصول
    لا خوفا على أصلنا نحن لأنه لا يفيدنا في شئ إذا كان يفيدك انت
    نحن الادم و ادم من تراب

    ومهما حاول الاقطاعيون القبليون ملاك الارض والحرث وورثة الاحرار
    يجب عليك أن تبكي بكيتك الاقطاعية ولت إلى الابد والقبيلة معها
    و يجب عليك أن تحترم أصحاب هذه التعليقات النيرة

    الرد على هذه المشاركة

  • لا فائدة في القبيلة إلا لشيخ القبيلة لأنه يبيعها كما يشاء
    أحيانا بإطارات سيارة رباعية الدفع كما حصل مع إحدى القبائل سنة 1991 و أحيانا بثمن لا يرقى للذكر
    و لاخير في هذا النوع قطعا

    الرد على هذه المشاركة

  • الرجوع الى القبلية، مؤ شر قوي على المستوى الديمقرطي الذي وصل اليه البلد.

    الرد على هذه المشاركة

  • إبن كيفة الرجوع إلى القبيلة مؤشر قوي لمصادرة الاراء
    و لا خير في ديمقراطية بدون أراء
    كفاكم أستهزاء بعقول الناس
    الناس لا يمكن أن تكون على اتجاه واحد
    ياإخوتي دعوا للناس ارائها
    من يريد توجه إسلامي و من يريد توجه قومي و من يريد توجه أشتراكي و من يريد توجه لبرالى
    دعوا الناس تختار بدون القبيلة
    وشيخ القبية يريد أن يبيعها بثمن بخس

    الرد على هذه المشاركة

  • عندما تولد الدولة الوطنية وتقوم الحكومة المبثقة من الارادة الشعبية عبر صناديق الاقتراع بتحمل مسؤلياتها..ويختفى دعاة الفتن والحروب الاهلية والمنظمات العنصرية التى تسعى الى ابادة الاكثرية وطمس هويتها وربط مصير البلاد بالقوى الاجنبية المعادية للامة العريية وحضارتها وتاريخها المشرق ..عندها يكون الحديث عن تخلى القبائل الموريتانية عن دورها السياسى للدولة حديثا مشروعا ومبررا واصحابه حين ذاك يمكن وصفهم بالوطنين والموضوعين ..وليست عليهم اشارة استفهام. . اما اليوم والحالة هذه فتقوية القبائل وتلاحمها فى كل انحاء البلاد.. ضرورة تاريخية للمحافظة على البقاء ومواجهة القوى الاجرامية التى منحتها اجواء الحرية المطلقة الفرصة لتنفيذ مخططاتها الجهنمية بمباركة النظام وصمته.

    الرد على هذه المشاركة

  • هههههههههههه نحترم رايك اي المعلق على ابن كيفه ولكن يجب ان نوضح لك انك لم تستوعب التعليق وذهب عكس المفهوم الصحيح التعليق يعني ان التحول الديمغراطي المنشود لم يستطيع القضاء على التاثر والتاثير الي تمارسه القبيلة.......ارجو منك اعاد الاعتذار لكي تتجنب مصادرة الاراء كما قلتم.....وشكرا

    الرد على هذه المشاركة

  • بعد قراء ة كل التعليقات التى تهاجم القبا ئل الموريتانية عن سوء نية ..وبعد غياب البديل الجامع للارادة الوطنية ..ادعوا قبائلنا الغالية فى ولاية لعصابة الى الانسحاب من كافة الاحزاب السياسية وتشكيل تنسيقيات قبلية تكون بديلا اكثر عدلا وانصافا .

    الرد على هذه المشاركة

  • مشكلتنا في المجتمع الموريتاني هو اننا مجتمع مصاب بفكر النفاق في الطرح وتبني الافكار فنجد بعضنا يدعي انه ضد بعض المفاهيم كالقبلية مثلا ونجده اكثر الناس استحضارا لها في كل مايقدم عليه وهو مايترجم بالسؤال الاول الذي يوجهه اليك حين يود معرفتك ب انت من من او من اي الناس وهو بهذا الشكل لايدرك انه يساهم في ترسيخ القبيلة لان ميزة المثقف الموريتاني هو انه جبان في التعبير عن قناعاته مخافة ان يجرفه تيار الانتقاد وبالتالي يعيش دائما على الفتات الساقط من مائدة التقلب والتلون بين مواقفه وعليه فموريتانيا بهذا الشكل ستبقى رهينة الشعارات لاالقناعات اما بخصوص الحدث الذي اظهر قدرا من التهجم بدى لي ولو لبرهة انه مخصص للقبيلة التي تم الهجوم عليها لانها لم تكن الوحيدة التي قامت بما يعتبر حقا لكل الكيانات الاجتماعية التي تصب جميعا في مصب الوطنية لان الفعل الذي اقدمت عليه القبيلة التي نعرفها جميعا ويعرفها الوطن بما قدمته له بدا بدمائها الزكية التي انارت درب الحرية وصنعت المجد بالفداء والالم في وقت كانت الاقلام جافة والحناجر صامتة في فترة الاستعمار وانتهاءا بتاريخها الحديث المشرف على جميع الاصعدة وطبعا هذا ليس من اجل التباهي او المن على الوطن على العكس تماما فالوطن يستحق كل ذلك وهذا هو الهدف من استحضار التاريخ ولو قليلا لانه هو الوحيد الذي يتعامل مع الاحداث بتجرد وانصاف وعليه فنرجوا ان يتوقف البعض عن المزايدة على وطنيتها او قياس درجة ايمانها بالوطن الجمهوري كحاضنة جامعة لنا جميعا..لم يعدو كونه حقا شرعيا لها تمثل في لملمة البيت الداخلي لها والاصطفاف والتوحد وهذا طبعا لاتحتاج فيه لاذن من اي كان لانه حق شرعي لا يمن به عليها فهل مست من الثوابت الوطنية او ادعت الانفصال او تخلت عن القيم الجمهورية للبلد لكي تقابل بهذا القدر من التهجم الذي لاارى انه يخلو من لغة التسييس والحساب على المواقف السياسية التي عبرت عنها في اجتماعها لكن اريد ان سال سؤالا واحدا هل كنا سنسمع هذه الاصوات التي صدحت باالانتقاد لو ان المساند هنا هو احزاب المعارضة طبعا لا والف لا وسوف نرى استماتة في الدفاع عن ذلك الموقف اخيرا على الاعلام ان يعرف من اين تاكل كتف النقد البناء لاالمتهجم وعلينا ان ندرك ان القضية يجب ان لاينظر لها على انها معركة اثبات وجود او لي اذرع بين الدولةوالقبيلة فحينما تكون النية موجودة فعلا لدى الجميع سنصل الى حقيقة مفادها ان الصراع يمكن ان يتحول الى تكامل في العمل والبناء وبه سنسلك طريق العمل في صمت تتنوع مشاربه واجتهاداته في سبيل الوصول الى بر الامان وبهذا الطرح نكون قد حفظنا للدولة هيبتها بجعلها هي المرجعية لنا جميعا وهي الضامنة لحصولنا على حقوقنا بالتساوي والضابطة لنا في تادية واجباتنا اتجاه وطننا ونكون قد حافظنا للقبيلة على خصوصيتها الثقافية والاجتماعية التي تغذي في نفوسنا كمجتمع حب الاخر وتقوية اواصر التلاحم والتكافل والحفاظ على القيم الاخلاقية من السعي في بلوغ مرامي الشرف والترفع عن الرذائل التي يمكن ان تحط من قيمة صاحبها وبالتالي تتقوى دعائم الثقة بين القمة والقاعدة ...

    الرد على هذه المشاركة

  • الشيخ محمد فاضل اعزك الله واكرمك .. لا حدا منا فى هذا الاقليم لديه المام بالتاريخ الوطننى الا ويشاطرك الرأى ..فطب نفسا ... ان الحملة الخبيثة الحالية على قبيلة لقلال هي بالاساس حملة صد الهوية ..والانتماء والتاريخ.. فما عجز الاستعمار الفرنسى عن حجبه من صفحات مشرقة لهذه القبيلة فى معارك التحرير وعملية البناء الوطنى ..يحاول اليو م دعادة الفتنة.. والحروب الاهلية طمسه وتحويله الى ذنب وخطيئة..

    الرد على هذه المشاركة

  • هذه اجتماعات مقيتة وإن دلت على شيء فإنما تدل على وضع البلد وواعقه المتخلف وغياب مفهوم الدولة لكن كان عليكم أن تثيروا الموضوع عند أول اجتماع حتى لاتتكرر الظاهرة أما وقد سكتم في الأولى فكأنما تحلون لقوم وتحرمون على آخرين.

    الرد على هذه المشاركة

  • القبيلة إطار مهم ,, ذا كان مستخدما في ما وضعه الشرع له أصلا

    ,,,, في التضامن لمصالح أفرادها منذ القدم ,,,, فشعيب عليه

    السلام ,, قال تعالي عنه حكاية عن قومه : " ولولا رهطك لرجمناك

    وما أنت علينا بعزيز " ,,,, والنبي (ص) كان عمه أبو طالب

    يحميه ويقول : تالله لن يصلوا إليك بجمعهم ,,,,, حتي أوسد في

    التراب دفينا ,,,,, فالقبلية الإيجابية تعزز مكان الدولة

    وتعينها ,, في كل الأمور المهمة ,,, كالتعارف , والعقل (

    الديات ) ,,والتكافل الاجتماعي ,,,,, وكانت في بلادنا مكان

    الدولة ,,فترة —السيبة ,,,,,,, فمن أجل استغلال

    - القبيلة النافع ,, علينا أن نستشير الشرع الإسلامي ,,

    الرد على هذه المشاركة

  • القبيلة هي الحل والغرب لم يتخلى عنها لأنها سلبية لكن لعدم حفظ النسل فيهم وإنعدام الدين
    وما يريد الأنفصال عنها هو عدو الوطن
    وموريتانيا الآن تشهد إرهاصات خطيرة سببها الأنفصاليون من المجموعات التي كانت تعيش تحت حماية بعض القبائل التي كانت توفر لها الأمن والتعليم
    وهذه المجموعات هي أخطر شيئا الآن على الدولة والأستقراروالقبيلة ويدخل فيهم الكثير
    وهم شريحة البيظان خاصة بمختلف أنواعهم
    وهذ لايشمل (لحراطين العرب ولا الصناع ولا إيقاون)

    الرد على هذه المشاركة

  • جميع التعليقات التي تدافع عن القبيلة
    هم رجعيون ولا يريدون خير لموريتانيا
    وأريد أن اطرح عليهم هذه الإسالة
    وأظن أنهم إذا أجابوا عليها سوف يكون جواب مخجل
    في عام ١٩٧٨ عندما انقلب الجيش على الريس آنذاك المختار ولد داداه
    اول المطبلين له شيوخ القبائل بعد هذا التاريخ حصل في البلد على ما أظن خمس انقلابات
    و لم نجد يوما شيخ قبيلة يعارض الحكم كلهم يصفقون
    وعند ما أقول شيوخ القبائل أنا أعي ما أقول الآن القبيلة في الويلات الشرقية على الأقل تتجسد في شخص الشيخ
    أما قول البعض أن بعض مجموعات البظان كانت تحت حماية مجموعة من الإقطاعين تدافع عنها فهذا
    يجب أنلا يكون مفخرة الآن تاريخ البيظان في تلك الحقبة أصلا غير مشرف
    ألأنه في الحقيقة عاد بتلك المجموعات إلى تاريخ الجاهلية و لهذا قمام الشيخ العلامة باب ولد الشيخ سيديا بإدخال النصارى الانهم في نظر العلامة أحسن حكم النصارى من حكم البظان التي تفتخر به انت كان في تلك المرحلة التي تفتخر بها انت هذا يسلب هذا و هذا يقتل هذا
    و ان كنا مسلمين
    هذا التاريخ يا أخي تاريخ مظلم وليس مفخرة
    مع انه الاتوجد مجموعة في ولاية لعصابة كانت مؤمنة من أخرى هذا هراء
    أما اجتماعات القبائل في الوقت الراهن فهي رجوع إلى الوراء بالنسبة لي
    الأسباب التالية
    أولا لعصابة كبيرة ولا يمكن أن تكون لقبيلة
    ثانيا الخطاب القبلي يؤدي إلى التفرقة
    أن تقول هذه القبية نحن مهمشون وتقول تلك أيضاً وينسى الأهم الشخص المناسب في الكان المناسب

    أما التي استدلت برهط شعيب اسولها هل أنجاه رهطه اسألها
    أيضاً انبهها أن الرسول المعظم كان إذا أتاه الرجل يسال عن اسمه واسم أبيه فقط

    الرد على هذه المشاركة

  • منهم من يريد التفرقة حتى داخل مجتمع البظان
    بقولهم أن منهم من كان تحت حماية الاخر
    و نحن أبناء الولاية و هذا من الحساسيات لا يثيره عاقل
    مع أنه كذب لا يوجد تاريخ مكتوب يثبت أن اهل فلان كانوا تحت حماية اهل فلان
    فقط كل يدعى و الجميع غارق في الجهل و التخلف
    إخوتي القبيلة و تاريخها ليس مفخرة
    بل عار و الدليل ما بدء بعضكم يشير إليه من إظهار وجود نوع من الطبقية مقرف و مقزز

    و اليكن في علمكم أن موضوعنا هو القبيلة في الوقت الراهن
    لا القبيلة في الماضي في الماضي القبيلة ضرورة لعدم وجود خيار الدولة
    اما الان سارت الدولة يجب ان تمحى القبيلة

    اما من يدعى انه حصل تهجم على القبيلة كذا و القبيلة كذا
    كذب الهجوم على القبيلة كبنية و ليست قبيلة بذاتها
    كل القبيلة كبنية تدافع عن أبنائها و توظهم فلامعنى إذا للدولة

    الرد على هذه المشاركة

  • انا ارى ان الاجتماعات القبلية في ظل الديمقراطية من اجل استعراض الشعبية القاعدية المستعملة في التصويت الانتخابي و كذللك اطهار الكفائاة الموجودة بين مكونات القبيلةو عليه فانني انصح اهل كيفة بتواصل الاجتماعات القبلية و ان لا ينسوا العنصر النسوي لانه يمثل نسبة 53 في المئة

    الرد على هذه المشاركة

  • بالنسبة لي القبيلة بحد ذاتها رابطة اجتماعية لايمكن الاستقناء

    عنها في ظل غياب الدولة وان كنت لا اؤمن بيها حيث انها عدوة

    للدولة وهي السبب في الفوارق الاجتماعية والتميز ة للاسف نحن

    مجتمع طبقي اكثر من الازم الاجتما عات القبلية لاتخدم مدينة كيفة

    ولاغيرها وانا ضد تلك الاجتماعات التي اكل عليها الدهر وشرب

    الرد على هذه المشاركة

  • هذا الرئي مستنير في موضوع الطبقية
    و إذ نقل لا خير في الطبقية
    إذا هذا يعني انه لاخير في القبيلية لأنها مبنية اساسا على الطبقية
    و أقول لكم شئ غريب تمتاز به قبائل لعصابة فيها نوع من الطبقية غريب مبني على الخيالات
    تجد مثلا في مجتمع البيظان في تلك القبائل البظاني الزاوي الذي في نظره أن كل شئ يحق له لا يحق اللاخر يتزوج ممن يشاء و لا يزوج بناته لغير الزاوي أو الشريف
    و ينظر للاخرين على انهم من درجة ثانية
    و تجد العربي متمرد على هذا الواقع ويعتبر الافضلية له لأنه في نظره كان هو المدافع عن هذا الكيان الوهمي و كان المعيل للزاوي من حيث إعطائه الصدقات و الزاوي يعتبرها غرامات
    أما لمعلم و الزناقي و لحراكي هؤلاء لا حق لهم في الحيات
    اما العبيد السابقين هؤلاء ملك شيخ القبيلة أيا كانو و تتمثل فيهم مقولة أدناي المشهورة
    أجرانة و لفكرشها ملك أدناي

    هذا الكيان يجب أنلا يستمر بمافيه من تفرقة المجتمع
    إلى طوائف طبقية
    أزواي او الطلبة
    العرب
    لحراطين
    ازناقة
    إخوتي نريد
    لمعلمين

    الرد على هذه المشاركة

  • منبر كيفه : ما هو رأيك في الاجتماعات القبلية المرخصة التي تم تنظيمها بكيفه مؤخرا؟ 27 حزيران (يونيو) 2013 12:37, بقلم ابوعبدالحمن ابن ولاية لعصابة القبيلة ((الاسلام))

    القبيلة وماأدراكم ما القبيلة القبيلة هي الاطار الاجتماعي الجامع لمجموعة من البشر المرتبطة بينها بالنسب احيانا وبالتكافل الاجتماعي احيانا ودور القبيلة يجب أن يبقي دور تكافل اجتماعي فقط أما ان تكون القبيلة للتفاخر والتباهي والتعالي فهذا ما لا نرضاه لأنه مخالف للشرع الحنيف ومضر بنا أكثر مما ينفعنا بل لا قدر الله قد يعود بنا إلي عصر الجاهلية (الموريتانية)أو ما يسمي محليا بزمن السيب ,وإن مباركة السلطات لهذا النوع من التجمعات لأمر خطير لا يفعله إلا جاهل وكان الاحري بالدولة ان تنشر الوعي الاسلامي الذي محي الفوارق بين البشر والذي منح الفضل لمن أعطاه الله الفضل (إن أكرمكم عند الله أتقاكم ))لا أكثركم قبيلة ولاأكثركم مالا ولا اكثركم أولادا ولاأقدر علي التقرب من السلطان لاهذا ولاذاك إنماأتقاكم لله وأعلمكم به ((أبي الاسلام لا اب لي سواه إذاافتخروا بقيس او تميم ))هكذا يجب أن نكون لا مايريده أعداءنا

    الرد على هذه المشاركة

  • فى نظرى ان هاذه لاجتماعات ليست الا عرض فى مزاد علنى امام حزب لا صديق له بعد الانتخابات

    الرد على هذه المشاركة

  • في الحقيقة هذا الموضوع يستحق النقاش والإثراء بصراحة ودون تعصب لرأي أو فكرة فالخلاف لايذهب للود قضية ، وكي لاأطيل أقول بأن القبيلية من حيث هي دون الرجوع إلي تحديد مفهومها جزء من كيان كل المجتمعات البشرية لكن الإشكالية ليست في القلبية بحد ذاتها وإنما في توظيف القبيلية، وفي موريتانيا مرت القبيلية بمرحلتين ، مرحلة يمكن أن يقال بأنها لعبت فيها دورا كبيرا في تماسك المجتمع رغم تعددالأعراق والثقافات سواء على مستوي المقاومة التي شكلت فيها القبلية لحمة المجتمع لمواجهات تلك التحديات، أو علي مستوي التكافل الإجتماعي الذي كان المجتمع إلي حدقريب يتميز به، أما القبليلة اليوم فتمر بمرحلة عسيرة حيث حملت ما لاتتحمل وأصبحت سلبياتها أكثر من إيجابياتها حتي أنها في بعض الأحيان تكاد تهدد وحدة المجتمع وتماسكه وهو شئ ليس مقبولا تحت أي ظرف،
    وأخيرا تبقي القبليلة كغيرهامن المصطلحات لها ما لها وعليها ما عليها

    الرد على هذه المشاركة

  • أنا أتعجب من هذا الموقع وأريد معرفة السر الكامن وراء التركيز على موضوع القبيلة وتخصيص النقاشات له الشيء الذي لم نجده إلا في هذا الموقع
    في الوقت الذي يغرق البلد في المشاكل على جميع الأصعدة!
    وولاية لعصابة خاصة تشكو من قلة الماء والكهرباء والتهميش وعدم العناية من الدولة كما سمعنا منهم، وأنتم لم تخصصون وقتا واحدا لناش هذه الأمور!!!!!!
    وركزتم على القبيلة!
    هل هي حاجة في نفس يعقوب(وتريدون الإنتقام من القبيلة... )
    أم أنكم تتكلمون بلسان بعض الأحزاب التي عجزت عن إقناع المواطن وأصبحت تخاف من ثقل القبيلة في الإنتخابات وهدفها الآن هو تفتيت المجتمع الموريتاني بسياسة المستعمر (فرق تسد)
    وهمها أصلا هو المصالح الشخصية?
    إخوتي القبيلة كيان أجتماعي مهم جدا وله كثير من الإجابيات على الفرد وعلى الدولة وستبقي كما كانت للحفاظ على الدين والوحدة الوطنية ...
    وهي نجدها في كل الأمم والكائنات ...
    ويمكن لكل أحد أن يعمل ويتطور ويكتب، لكن يحترم عادات الشعوب وموروثها الثقافي الذي تحترمه وتقدسه...
    لكن للأسف هناك من لايطبق هذه الأخلاق و يريد الفوضى وأن يختلط الحابل بالنابل وتنتهك الحرومات
    وقد رأينا الأمثلة على هذا مثل حرب شرببه وغيرها ومن من ينصر أهلها
    - وهؤلاء يريدون شن حربا جديدة على الزوايا المحافظون الذين حملوا لواء الإسلام وليس شيئا آخر
    - إننا نجد القبيلة اليوم أصبحت أكثر من السابق حيث أن الكثير من الأسر الأنفصالية في القبائل الموريتانية أصبحت تطلق على نفسهاإسم قبيلة جديدة لم تكن موجودة أصلا أو تطالب من الناس أن يطلقون عليها هذا الإسم. وهؤلاء أيضا يعادون القبيلة الأصلية...!!!
    والعجيب أن الجهوية أصبحت تحل محل القبيلة بل أكثر تعصبا وهذه مشكلة أخرى.
    - وتجد أحدهم يقول أتركنا من القبيلة وتحدث عن الولاية وكأنه هو من بنى الولاية أو نزل إليها من السماء ولم تكن القبيلة هي التي حملته على ظهرها ميئات السنين وبنت له الولاية وجعلته ينتمي إليها.
    - وأنا أخشي أن تقول غدا أن الدولة أيضا ليست لها فائدة في هذا العصر وتضعها للنقاش والناس ليست عاقلة كلها وتسبب مشاكل في البلد...
    - عليكم بتقوى الله وتسليط الضوء على ما هو أهم وأكثر فائدة علي المواطن وأتركوا الفتن والأمور التي لا فائدة فيها
    وهذا لا يعني قبائل لعصابة أو أهلها بل هي حالة البلد عامة وأنا لست من أهل لعصابة بل مواطن موريتاني وهذا من مشاكل البلد.

    الرد على هذه المشاركة

  • إخوتي الكرام ليس من وجه مقارنة بين هذا الموقع وغيره هن المواقع الأخرى ، ذلك أن جل المواقع اليوم لاتهتم إلا بما يرضي النطام السياسي الحاكم بينما موقع وكالة كيفة للأخبار لايهتم إلا بكشف مايعانيه المواطن ومايؤثر في حياته وليست القبيلة إلاأهم معوقات الدولة التي نطمح لبنائها.
    ومما يثير الإهتمام بها في هذه الأيام هوالرعاية الكاملة التي تقوم بها السلطة لاجتماعات القبيلة .
    علينا أن نكونوا صريحين ،إذا كنا نهتم حقيقة ببناءدولة قعلينا أن ندرك أن القبيلة إطار ضيق لايهتم إلا بالمصالح الخاصة الامر الذي يتنافى مع بناء دولة ينعم فيها الجميع بالعدالة والمساواة .

    الرد على هذه المشاركة

  • التعليق 6 انت تتحدث عن تقاليد منها ماهو مردود ومنها ماهو قاءم بنفسه لايمكن لاي كان ان يتجاهله او يتحداه هذه سنة الله في خلقه ستبقى هذه التقاليد والعادات الطيبة والنبيلة في مجتمعاتنا ماشاء الله لها ان تبقى ولكن ليست الفوارق بين الطبقات الاجتماعية عيبا مادام الكل يحترم الاخر ويعرف حقه اتجاهه

    الرد على هذه المشاركة

  • الاجتماعات القبلية والانكفاء الى القبيلة بشكل عام هو دليل على عدم نضوج مفهوم الدولة في ذهنية المواطن والى حين ترسيخ المفهوم سنظل نرى مثل هكذا تجمعات والله المستعان

    الرد على هذه المشاركة

  • كيفة الآن تدفع ثمن إنتشار ثقافة " القبلية والنعرات الضيقه " والتحالفات والتكتلات خارج مفهوم " الوطن "
    كيفة الآن تعاني من عدم وطنية " شيخ القبيلة وأطر وأعيان الولاية "

    القبليه تجذرت في كيفه حتى أصبحت الدولة تتعامل مع أسرة " أهل محمد الراظي " على أنها لعصابه ، ولمثل هذا يعمل العاملون في قبائل كبيرة مثل " لقلال وتجكانت وإديبسات وإدوعيش " منافسه وصراع قوي على إقصاء المواطن وأكل حقوقه بحجة تمثيله ،
    متى سيتوقف الشيوخ عن تعزيز إنتماء الفرد القبلي على حساب وطنيته .... ؟!

    نصيب جميع مواطنين لعصابه من وطنهم الغني وثروة بلدهم ، هو توظيف فرد من حقه التوظيف والمشاركة في خدمة وبناء وطنه ، لكن يجب أن لايكون هذا على حساب " الولاية "

    هل يرضى لنا الشيوخ والأعيان والوجهاء بهذا ؟!
    أهل لعصابة يريدون ، بنيه تحتيه ( طرقات ومدار ومستشفيات وجامعة وماء وكهرباء ( ويريد شيخ القبيلة العاطل عن العمل " وظيفه " !!!!

    كان الشيوخ نعمة فأصبحوا نغمة !!!

    الرد على هذه المشاركة

  • منبر كيفه : ما هو رأيك في الاجتماعات القبلية المرخصة التي تم تنظيمها بكيفه مؤخرا؟ 31 تشرين الأول (أكتوبر) 2014 12:53, بقلم عبد القادر أحد أبناء لعصابة

    بسم الله الرحمن الرحيم اخوتي الكرام ان الذين يهاجمونه القبيلة يعرفون انهم جماعة كانت الي وقت قريب توفر لها القبيلة الحماية والتعليم والتعريف والتكافل الاجتماعي و اللان وبعد ان اصبحت في غنا عن القبيلة التي صنعتها من لاشي ء تريد محو القبيلة وبعد القبيلة القضاء علي المذهب ومن بعده الطريقة ومن بعد الطريقة تكون أمة سنسن سراح يتساوي فيها العالم و الجاهل الكريم و البخيل السيؤ والجميل تكون أمة ليست لديها ماضي ولاحاضر لاتاريخ ولاتراث اسمحولي أن اقول انه من السخرية بمكان ماتريدونه و في الاخير القبيلة بمفهمها الصحيح لم تكن ولن تكون عائق أمام الدمقراطية و البناء و انما ستكون أداة فعالة لحماية الدين والدولة ولله عاقبة الامور

    الرد على هذه المشاركة

اضف تعقيبا

الأخبار قضايا تحاليل ملفات آراء حرة اصدارات مقابلات أعلام واحات لعصابه منبر كيفة أخبار الجاليات الظوال أسعار الحيوان صور من لعصابه قسم شؤون الموقع والوكالة تراث دروس كاريكاتير نساء لعصابه قناة كيفة انفو
صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
جميع الحقوق محفوظة لـ " وكالة كيفة للأنباء" - يحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من الوكالة ©2014-2016